كلية مجتمع / تدريب غزة Gaza Community/ Training College
كلمة مدير الكلية:

على قاعدة العدالة والمساواة في حق التعليم والتدريب تولي الأنروا اهتماماً كبيراً بسياسة التعليم الجامع وتمارسه واقعاً ملموساً، دعماً ومساعدة لأبناء اللاجئين الفلسطينيين خصوصاً لفئة الشباب حتى يتمكن من بناء الذات ويساهم إيجاباً في تنمية المجتمع الفلسطيني ويشق طريق النجاح لمواجهة التحديات الجسام في هذا العصر.
لقد بادرت الأنروا بتأسيس كلية مجتمع/تدريب غزة منذ العام 1953 واستمرت مسيرة التطوير التي حرصت على تنوع البرامج التقنية والمهنية لتشمل جميع قطاعات الأعمال وكذلك زيادة فرص التعليم والتدريب، ومع تنامي الطلب على التعليم التقني والمهني امتد العمل لفترتين صباحية و مسائية لاستيعاب المزيد من المتدربين ومع استمرار زيادة الطلب على التعليم التقني و المهنى قامت الأنروا بتأسيس كلية تدريب خانيونس فى العام 2007 حيث وصل عدد التخصصات التقنية المعتمدة فى الكليتين 22 تخصصا (18 فى غزة و4 فى خانيونس).
وانسجاماً مع استراتيجية الأنروا لرعاية الفئات الأكثر فقرا والفئات المهمشة فقد حرصت على تقديم التخصصات التقنية التى تتواءم مع دور المرأة، وتبلغ نسبة الطالبات فى التخصصات التقنية المختلفة 68%، ولقد حققت الكثير من الفتيات دوراً ريادياً في مسابقات مشاريع الريادة والحاضنات. إضافة لذلك تم عمل دراسات بالتعاون مع الجمعيات النسوية والمؤسسات ذات العلاقة لتحديد مجالات التعليم والتدريب المهني التي تناسب الفتيات وتنسجم مع ثقافة المجتمع.
وكما أن الأنروا تهتم بزيادة فرص التدريب التقني والمهني التى تقدمها لمجتمع الشباب الفلسطيني اللاجئ، فإنها تحرص بشدة على جودة ونوعية الخدمات التي تقدمها للمساهمة الفاعلة في جسر الفجوة المهارية بين كفايات الخريجين وحاجات سوق العمل، وتيقناً بأهمية البعد المهاري الثالث من مفهوم الكفاية في نظام التدريب على أساس الكفايات والذي يعزز اكتساب مهارات الحياة والقيم والاتجاهات تم تضمين الخطط الدراسية لمساقات إثرائية عن الريادة و مهارات التواصل ومهارات تكنولوجيا المعلومات . وذلك بما ينسجم ومتطلبات الجودة والنوعية لاعتماد البرامج الأكاديمية،
ونتطلع إلى وجود اسـتراتيجية شـاملة لتطويـر نظام إعـداد مناهـج البرامج التعليمية/التدريبية في الكليات التقنية وتبني اعتماد المناهج على أساس نظام الكفايات، وذلك دعماً لنوعية أفضل من الخريجين تمكنهم من خلق فرص العمل والريادة في ذلك وليس فقط المنافسة في الحصول على فرص العمل.
هناك العديد من المؤشرات تؤكد أهمية هذه المهارات للخريجين حيث فـاز العديـد من الخريجين فى تخصصــات مختلفــة فى مسابقات مشاريع ريادية و كذلك فى حاضنات أعمال إضافة إلى تحسن فرص الحصول على عمل برغم كل المعوقات التى يعانى منها قطاع غزة .
وتجدر الإشارة إلى أن تنوع التخصصات التى تقدمها كليات التدريب في الأنروا ساهم في جذب الدارسين الأكثر تميزاً من الجنسين للالتحاق ببرامج التعليم التقني وتحقيق تميز ملحوظ.
ويعتبر هذا علامة فارقة نحو بناء ثقافة إيجابية تجاه التعليم والتدريب التقني والمهني في المجتمع الفلسطيني.

والله نسأل التوفيق

جميـل خليـل حمــد
مدير كليات التعليم والتدريب التقني والمهني